تدشين بايباك بازار أول منصة في العالم لتسهيل التمويل النقدي العاجل قصير الأجل

 

أعُلن في دبي اليوم عن تدشين منصة "بايباك بازار BuyBack Bazaar" من قبل اثنين من رواد الأعمال أصحاب الخبرة في المجال المالي والتقني، لمساعدة العملاء بالدولة وتجنيبهم الوقوع في دائرة الديون المرهقة عبر تسهيل الحصول على النقد الفوري ولفترة قصيرة.

توفر المنصة للعملاء فرصة الحصول على الأموال نقداً في مقابل بيع أحد المقنتيات كالهاتف النقال، أو الحاسوب ومن ثم شراءه مرة أخرى بعد فترة زمنية معينة. وتتخذ المنصة مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال "ديتيك"، في واحة دبي للسيليكون مقراً لها وهو أكبر مركز للتقنية في منطقة الشرق الأوسط.

ترتكز فكرة المشروع، الأول من نوعه على تقديم عدد من المتاجر أفضل الأسعار سواء لبيع المنتج أو شراءه مرة أخرى. يذكر أن المتاجر المشتركة في تقديم الخدمة تستطيع أن تتحكم في السعر المعروض ويمكنهم رفعه أو تخفيضه وفقاً لأسعار السوق للفوز بالمنتج. وتضمن شركة "بايباك بازار" من خلال تلك الآلية حصول العميل على أفضل خدمة وبسعر متميز.

حال تأكيد العميل وموافقته على بيع المنتج عبر المنصة الإلكترونية، يستطيع أن يحصل على النقد خلال دقائق ولدى زيارته لأقرب متجر مشترك بالشبكة، وتقوم المتاجر المتنافسة بتحديد أسعار الخدمة (الفارق بين الشراء والبيع مرة أخرى) وفقاً لما تراه. وتشمل رسوم الخدمة التي تصل أحياناً لـ50 درهماً، فحص الجهاز جيداً، تخزينه بشكل آمن وتقديم النقد فوراً. وتتوزع شبكة المتاجر المشتركة في تقديم الخدمة ما بين دبي، الشارقة، وأبوظبي على أن تغطي الدولة قبل نهاية العام الجاري.

يشار إلى أن تطوير منصة بايباك بازار جاء بعد إجراء استبيانات مكثفة وصلت لقرابة 1000 شخص، حيث أكدوا على حاجتهم للنقد العاجل على الأقل مرتين في العام، مع الأخذ في الأعتبار أن 75% منهم يحصلون على أقل من 6 آلاف درهم شهرياً. وأشار 67% من المستطلعين بأنهم حصلوا على الأموال من أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، ومن هنا جاءت فكرة المنصة التي تسهل الحصول على النقد الفوري للعملاء الذين لا يملكون حسابات مصرفية وبالتالي غير مؤهلين للحصول على الاقتراض بشكل قانوني.

وأكد أكثر 70% من الأفراد الذين استطلعت آرائهم على أنهم يحتاجون قروضاً لتغطية تكلفة إيجار السكن، العلاج أو تغطية حاجيات الأهل في بلدانهم.

يعيش العضوان المؤسسان بيشو جانجلاني وريكي حسيني في دولة الإمارات منذ أكثر من 20 عاماً وعلى اطلاع واسع بالسوق المحلي وآليات عمله كما أنهما شغلا مناصب رفيعة بعدد من المصارف، المكاتب الاستشارية، ومجموعة من شركات الخدمات المالية الإقليمية والعالمية.

وفي تصريح لـ/ بيشو جانجلاني الشريك المؤسس في منصة بايباك بازار لخدمات التقنية المالية قال فيه: "هناك حاجة ماسة لمنصات تعمل بشفافية وكفاءة عالية لتسهيل الحصول على النقد وذلك لتكون هي البديل القانوني للكيانات غير الشرعية التي تعمل في مجال الإقراض الموجودة في بلدان كثيرة، حيث تفرض تلك الكيانات نسب فائدة عالية جداً على المقترضين ما يدفعهم نحو الدخول في دوامة الديون وخاصة أصحاب الدخول الضعيفة منهم أو ممن لا يملكون بدائل أخرى."

وأضاف جانجلاني: "من خلال الاستبيانات ودراسة السوق، تبين لنا أن هناك حاجة لمثل تلك الخدمة وبالتالي قمنا بتدشين منصة بايباك بازار التي تسهل على العميل الحصول على التقد الفوري بشفافية تامة مع احترام خصوصية صاحب المعاملة. تتميز الخدمة بأنها سريعة، سهلة، وآمنة وتخلص العميل من القلق والتوتر الذي ينتابه لدى رجوع أحد الشيكات المصرفية وما يترتب عليه من فوائد عالية."


فيما عبر ريكي حسيني الشريك المؤسس في بايباك بازار عن سعادته بتلك الخطوة وقال: "تعمل دولة الإمارات العربية المتحدة وبشكل جدي على تشجيع وتمكين رواد الأعمال أصحاب الأفكار المستنيرة خاصة في مجال التقنية المالية (Fintech)، وتحتل الدولة مكانة متقدمة في هذا المجال. ويعتبر مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال "ديتيك"، حيث مقر بايباك بازار، أحد أهم المبادرات الحكومية التي تجسد الدعم الكامل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة التي تتبني مفهموم التقنية المالية. لذا، فإننا على ثقة تامة بأن إمارة دبي هي الوجهة الصحيحة لاطلاق تلك المنصة ومن ثم التوسع عالمياً."

الجدير بالذكر أن مؤسسي المشروع يمتلكان أكثر من 40 عاماً خبرة في مجال الأسواق المالية، التشغيل، وإدارة المخاطر كما أن ريكي حسين هو أحد المستثمرين الرواد في عدد من المشروعات الصغيرة الناجحة وشغل مناصب رفيعة منها نائب الرئيس التنفيذي ومدير الاستثمار لدى بنك الهلال، كما شغل منصب مدير الاستثمار في بنك الإمارات دبي الوطني ومدير الصفقات الأول لدى بنك ستاندرد تشارترد.

أما المؤسس والشريك الثاني بيشو جالجلاني فشغل منصب نائب رئيس شركة ميتلايف منذ 2015 وعمل على تعزيز أعمال الشركة بكل من آسيا، الشرق الأوسط وأوروبا. وقبلها عمل مديراً في شركة ماكينزي آن كو، وشغل أيضاً منصب مدير تقنية المعلومات وتعزيز الأعمال لدى بنك الإمارات دبي الوطني، وعمل أيضاً بوظيفة مدير المشروعات الخاصة بإدارة المخاطر – الشرق الأوسط وأفريقيا لدى وكالة رويترز.

التقى الشريكان في دبي عام 1998 عندما كان بيشو يعمل لدى وكالة رويترز العالمية، وريكي كان قد بدأ في تدشين قسم عُملات الشرق الأوسط لدى بنك ستاندرد تشارترد. كما عملا على إطلاق أول نظام آلي في العالم لتجارة واستبدال الريال السعودي. وخلال تلك الفترة اكتسبا خبرة كبيرة في مجال المالية والتقنية حيث كانت الشفافية والتحرر من الوسطاء من أبرز الدوافع والمحفزات للتفكير في بايباك بازار.

وختم ريكي تصريحاته قائلاً قائلاً: "تساهم التقنية الحديثة في تعزيز تجربة العملاء وبطريقة متطورة وعصرية عبر خلق أجواء من الشفافية والمنافسة غير المحدودة. تتفرد منصة بايباك بازار بأنها سهلة الاستخدام ويستفيد منها العميل والتاجر في ذات الوقت، نعتبره نموذج أعمال جديد سيحظى بثقة المستهلكين سريعاً وينتشر على المستوى الدولي، كما أننا نسعى لأن نكون منصة عالمية خلال السنوات الخمس المقبلة إنطلاقاً من دبي."

يشار إلى أن هانز هنرك كريستنسن نائب رئيس مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال "ديتيك" رحب بفكرة المنصة وأضاف: " يسرنا أن نرى مشروع مثل بايباك بازار يرتكز على فكرة التقنية والمالية يتخذ من مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال "ديتيك" مقراً له وينطلق للسوق المحلي والعالمي، ومن جانبنا فإننا سعداء بتحفيز وتشجيع مثل تلك المشروعات التي من شأنها أن تحدث فرقاً على الصعيد الاجتماعي وبطريقة منظمة."


المصدر: raeeme